Ads1

موقع صور العراق المجاني شارك صورك و سجل حسابك

Ads2

ozn

الأحد، 2 يوليو 2017

العدو الصهيوني


مدونة الأمن القومي العراقي 

تختلف الآلية التي يتم من خلالها تسرب الأسرار للعدو، فتارة تكون بشكل إرادي وتارة أخرى غير إرادي، وفي أغلب الأحيان تتسرب بطرق لا يلقي لها بالاً الكثير من أبناء المجتمع.
ولانكشاف الأسرار أسباب كثيرة، ولكنها تندرج تحت نوعين، حيث أن المعلومات التي تخرج من الشخص وتصل للعدو أو لغير المعنيين، إما أن تخرج بصور إرادية أو لا إرادية.
ونقصد بالسبب الإرادي أن الشخص قصَّر بالأخذ بالأسباب أياً كان نوع هذه الأسباب، وأنه بإمكانه لو بذل جهد أكثر، أو اتخذ احتياطات أكثر أن يمنع خروج المعلومة، وهذا النوع له عدة أصناف فقد يكون الشخص قاصد إخراج المعلومة أو غير قاصد، أو تخرج نتيجة ضغط يتعرض له الشخص، أما السبب اللا إرادي هو أن يتخذ الشخص كافة الاحتياطات والأسباب التي من شأنها أن تمنع خروج المعلومة، ولكن قدر الله نافذ.
ونذكر هنا أسباب كشف الأسرار إرادياً بقصد وبغير قصد..
فأما ما يكشفها إرادياً بقصد فيتمثل في الضعف النفسي، والفضولية، والخوف، والثرثرة، والأمراض النفسية كـ (حب الظهور، العجب، الكبر، الرياء، الخجل، الجدل، الغضب، .. ) وهذه تدفعه إلى أن يعطي المعلومات للمباهاة بمعرفته ومعلوماته، أو خجلاً من الشخص المقابل.
وأما ما يكشفها إرادياً بغير قصد أي أنه كان بإمكان الشخص أن يعمل على عدم خروج المعلومة، فأسبابها تتمثل في الإهمال الناتج عن التهاون في الإجراءات التي من شأنها أن تحافظ على المعلومات، وقلة الخبرة وقلة التجربة، والبساطة إلى حد السذاجة التي تجعله سهل الاستفزاز أو الاستدراج وبالتالي يعطي المعلومة ليدافع عن التنظيم أمام من يذمه أو ليؤكد كلام من يمدح التنظيم.
بالإضافة إلى الغفلة والنسيان فقد ينسى بعض الوثائق دون إخفاء أو نسيها في مكان عام، وأضف إلى ذلك كله العاطفية الزائدة عن الحد التي تؤدي لإظهار بعض الأسرار، وأخيراً المشورة في غير مكانها، فقد يستشير الفرد بعض الأشخاص غير المعنيين في عمل معين وبالتالي يطلعهم على معلومات ليس من حقهم الاطلاع عليها وليس من صلاحيته اطلاعهم عليها.