Ads1

موقع صور العراق المجاني شارك صورك و سجل حسابك

Ads2

ozn

الخميس، 6 يوليو 2017

مؤتمر حمير اهل السنة في بغداد
مدونة الأمن القومي العراقي 
هنالك الكثير من السياسين العراقيين يعملون بصفة عملاء و جواسيس و كلاب لدول اجنبية سواء كانو سنة او شيعة عرب او كرد و من كل الطوائف حيث ان هوية العملاء المعروفة هي الخسة و العار و النذالة . من 2003 تحاك الكثير من المؤامرات على العراق و برعاية امريكية بريطانية اسرائيلية و دول عربية اخرى كلها تعمل على تدمير و تمزيق العراق بكل الوسائل و الطرق ولم تنجح هذه الوسائل التي اتبعوها ضد العراق و شعبة و كلها تفشل و ان كثرت جراح العراقيين .

هنالك من السياسين قسمتهم الدول المعادية للعراق على شكل لعبة الروليت الروسي و هي لعبة حظ مميتة نشأت في روسيا. يقوم الشخص الذي يود القيام بها بوضع رصاصة واحدة في المسدس، ثم يقوم بتدوير الإسطوانة التي يمكن أن تحمل ست رصاصات عدة مرات بحيث لا يعرف ما إذا كانت الرصاصة ستطلق أم لا، ومن ثم يوجه المسدس نحو رأسه ويضغط الزناد . تستخدم اللعبة لعدة أسباب، منها الانتحار أو إثبات الشجاعة و كسب الأموال ثم يتم وضع الرهانات على ذلك .

اما لعبة الروليت العراقية التي اسستها امريكا و بريطانيا هي ان تقوم بريطانيا بزج عملائها من سياسين الشيعة في الغالب و تضعهم في القرار الساياسي العراقي على شكل فريق  و تقوم امريكا بتأسيس فريق ثاني متمثل بسياسين سنه و تقوم اسرائيل بتأسيس فريق ثالث و يتكون من سياسين كرد ! . 
فتبدأ المباريات بتقسيم العراق لثلاث تقسيمات ثابته لتخريب العراق و التي هي المحاصصة السياسية كل فريق يدافع عن مصلحته الشخصية بدون ان يعبر الخط الاحمر الذي وضعته له الدولة المؤسسه له فالكل يعرف لا سياسين الشيعة يمثلون الشيعة و لا سياسين السنه يمثلون السنه و لا سياسين الكرد يمثلو الاكراد .
اعداء الأمس الذين ازاحو المالكي و جائو بمؤامرة داعش من الكرد و العرب السنه و اسقطو ثلث العراق بواسطة  عصابات ارهابية و عندما اسقطت المرجعية الدينية الشريفه مخططاتهم بواسطة فتوى الجهاد و بزوغ فجر الحشد الشعبي المقدس الذي افشل مؤامرة كبيرة ضد العراق و العراقيين , جائو اليوم هؤلاء السياسيون ليعلنو من بغداد فشلهم الذريع و تأسيس مؤامرة جديدة يساعدهم في هذه المؤامرة سياسيون شيعة عملاء للخارج يتزامن هذا المؤتمر مع دعوات الانفصال و تقرير المصير لخونة الكرد .

هذا المؤتمر رسالة يوجهها من اسس لتدمير العراق و الذي يحرك عملائة داخل  الدولة العراقية ليقول انني قادر على استثمار هؤلاء العملاء مرات عديدة و سوف استمر بتدمير العراق ! .

هذه المؤتمرات هي مؤامرات تحيكها دول كثيرة و تغطيه لفشلهم بتقسيم او احتلال العراق و الذي فشل فشل ذريع بسبب شجاعة العراقيين     .
يجب على الشعب العراقي اخذ الحيطة و الحذر و رفض هؤلاء العملاء و القتله و المحكومين بتهم الارهاب من دخول العراق مره جديدة .