Ads1

موقع صور العراق المجاني شارك صورك و سجل حسابك

Ads2

ozn

الأربعاء، 9 أغسطس 2017

عاجل هروب محافظ الأنبار الداعشي صهيب الراوي إلى تركيا بعد وصدور أمر قبض بحقه !

مدونة العراق

كشف عضو مجلس محافظة الأنبار صباح كرحوت، الأربعاء، عن "هروب" محافظ الأنبار صهيب الراوي إلى تركيا.

وقال كرحوت إن "محافظ الانبار صهيب الراوي ، هرب إلى تركيا عن طريق أربيل".

وأضاف كرحوت، أن "هروب الراوي جاء بعد وجود ملفات فساد وصدور أمر قبض بحقه".

وكان مصدر حكومي في محافظة الأنبار أفاد، في وقت سابق من اليوم الأربعاء، بأن محكمة الجنح في الرصافة ب‍بغداد أصدرت أمر قبض بحق محافظ الأنبار صهيب الراوي لعدم حضوره المحكمة اليوم.

و ينتمي صهيب الراوي الى الحزب الاسلامي الارهابي في العراق و هو من الاخوان المسلمين الارهابيه و هنالك صور تبين مشاركة محافظ الانبار الحالي صهيب الراوي في اعتصامات ما تسمى ساحات "العز والكرامة".وتظهر الصور التي تنشرها /موازين نيوز/ المحافظ الراوي في إحدى الصور وهو جالس في الخيم إلى جانب النائب السابق أحمد العلواني المتهم بالإرهاب والمحكوم بالاعدام والنائب "المثير للجدل" ظافر العاني ، فيما تظهر صورة أخرى للراوي وهو جالس بجنب العلواني ايضا في احدى خيم ماتسمى بساحات "الاعتصام" إلى جانب جمع كبير من المتظاهرين".وتظهر "صورة اخرى للراوي وهو ياخذ "قصاصات" من الورق من احد المتظاهرين ، فيما تظهر صورة اخرى لمحافظ الانبار الحالية وهو في جالس على الارض في ساحات اعتصام الانبار".هذا "وأثار انتخاب محافظ الأنبار الجديد صهيب إسماعيل الراوي 2014 خلفا للمحافظ أحمد الدليمي بعد إصابته بمعارك تحرير ناحية بروانة من تنظيم داعش في الأنبار خلافات بين أعضاء مجلس المحافظة ما بين معارض ومؤيد".فالراوي "الذي كان عضوا في مجلس الأنبار يعد من أكبر وأقوى قيادي الحزب الإسلامي في المحافظة الذين كانوا يفضلون العمل في الخفاء عليه في العلن لم يكن أسمه معروفا لوقت قريب بين الأوساط السياسية في بغداد كحميد الهايس أو أحمد أبو ريشة وآخرين، كون عمله الحزبي كان يقتصر على محافظة الأنبار وعدد من قيادات "القاعدة" واغلبهم من السياسين آنذاكد

 عاجل هروب محافظ الأنبار الداعشي صهيب الراوي إلى تركيا بعد وصدور أمر قبض بحقه !
 عاجل هروب محافظ الأنبار الداعشي صهيب الراوي إلى تركيا بعد وصدور أمر قبض بحقه !
 عاجل هروب محافظ الأنبار الداعشي صهيب الراوي إلى تركيا بعد وصدور أمر قبض بحقه !