Ads1

Ads2

الاثنين، 11 سبتمبر، 2017

"كردستان" البيت الآمن Safe House "للمخابرات الأسرائيلية الموساد"
مدونة العراق 
تعريف بسيط البيت الآمن Safe House او المنزل الآمن في علوم المخابرات  هو مكان سرى يبدو منزلا عاديا من الخارج ومعروف فقط لعدد محدود من ضباط المخابرات من كل دولة، يعرفه المقربون  من رئيس المخابرات والعملاء داخل كل دولة ويلجئون إليه فى أوقات الضرورة القصوى.
  

نبذه تاريخية عن  علاقة الموساد بمصطفى بارازاني و الأكراد في شمال العراق

الكل يعرف ان كردستان منذ 1958 و بعد اعادة الاكراد من روسيا حيث طردهم الحكم الملكي من العراق و عندما جائت ثورة 14 تموز بقيادة الزعيم الراحل عبد الكريم قاسم و بفتوى من مرجعية السيد محسن الحكيم . بدأ الأكراد يتآمرون على الثورة و على العراق للأيقاع بعبد الكريم قاسم و كانت محطتهم الأولى للخيانه هي ايران و اسرائيل حيث كانت كانت المخابرات الايرانية "السافاك" حليف قوي لمخابرات الكيان الصهيوني "الموساد" حيث كانت المهمة الموكله للأكراد من قبل الحركة الصهيونية العالمية و الموساد هي تهريب اليهود العراقيين الى ايران بالتعاون مع المخابرات الايرانية كذلك جمع المعلومات عن الجيش العراقي و ارسالها الى المخابرات الايرانية السافاك و الموساد كذلك لديهم مهمة نشر الفوضى شمال العراق و زعزعة الاستقرار و قتل جنود الجيش العراقي و كانت كردستان و لازالت مرتع للمخابرات الاسرائيلية و في زمن صدام انقسم الأكراد قسمين جماعة مسعود بارزاني الجناح المقرب و الحليف لصدام  واسرائيل و القسم الثاني تابع لجلال طالباني حليف لأسرائيل و المعارضة العراقية و ايران .

علاقة الموساد مع كردستان و عائلة مسعود بارزاني بعد 2003 

من الواضح للجميع ان شخصية مسعود بارزاني يغلب عليها الغدر و التكبر و الاجرام فهو كان حليف صدام و باع صدام و الان هو حليف لكل الدول المعادية للعرق.
 فبعد سقوط نظام الطاغية صدام في 2003 دخلت الموساد بأعداد كبيرة من مخابراتها و قواتها الى داخل العراق بشكل سري و تحت مظلة القوات الامريكية و اخذو ينفذون جرائمهم داخل العراق من اغتيالات للكفائات العراقية الى نشر الفتنه و الارهاب داخل المجتمع العراقي وكان غطائهم المميز هو الاكراد و كردستان فكل المؤامرات تنطلق من هناك .
توصلنا الى معلومات تدل ان اربيل اصبحت قلعة كبيره لشبكات التجسس الاسرائيلية التي تحاول بشتى الطرق ان تكون قاعدة عسكرية لعملاء و مرتزقة بالقرب من  حدود ايران مستخدمة نفس فكرة تأسيس حزب الله في لبنان قاعدة لعملهم قبل اشهر نشرت صحيفه خليجيه خبر تحدث ان المخابرات الاسرائيلية و و مليشيات مسعد بارزاني قامت بجلب و تحظير الكثير من حركة مجاهدي خلق الارهابية الى اربيل و اسكنتهم داخل بيوت وشقق تابعة الى المخابرات الاسرائيلية .قري
كذلك  قامت المخابرات الاسرائيلية بأدخال داعش الى العراق كذلك سرقت نفط كركوك منذ 2014 كذلك تخطط لأنشاء مايسمى بدولة كردستان الكبرى .

هذا مختصر وقريبا سنتعمق بفضح هذه الخيانات