Ads1

موقع صور العراق المجاني شارك صورك و سجل حسابك

Ads2

ozn

الجمعة، 15 ديسمبر 2017

Doc-P-105797-636330314550079793.jpg
المجرمين الدواعش في العراق
مدونة العراق
كشفت صحيفة عربية عن مساع اميركية اممية مشتركة من اجل اعادة بعض الشخصيات المطلوبة للقضاء بتهم ارهابية واعادتهم للواجهة السياسية العراقية من جديد .


ونقلت صحيفة "العربي الجديد" في تقرير لها عن "مسؤولين حكوميين وسياسيين عراقيين في بغداد قولهم ان حراكاً واسعاً يجري منذ أيام بهدف "تصفير" مشكلة الشخصيات التي تم إقصاؤها من العملية السياسية في البلاد، وإصدار أحكام قضائية بحقهم خلال فترة تولي نوري المالكي رئاسة الحكومة العراقية ، بينها تهم بالإرهاب والتخابر والفساد".


واضافت الصحيفة ان "هذا الحراك يحدث في إطار مساع تدعمها واشنطن والأمم المتحدة" ، مبينة ان "المساعي تأتي قبل أقل من ستة أشهر على الموعد المقرر للانتخابات البرلمانية العراقية التي اعتبرها مراقبون بأنها ستكون الأكثر صعوبة منذ الاحتلال الأميركي عام 2003، بسبب المرحلة الانتقالية التي تمرّ بها البلاد بعد معارك طاحنة مع داعش والتي انتهت بتحرير الأراضي والمدن العراقية، وخلفت مدناً مدمرة وعشرات الآلاف من القتلى والجرحى وملايين النازحين".

وتابعت الصحيفة "ان مسؤول في الحكومة العراقية قال في حديث معها بإن عدداً من الذين تم إقصاؤهم من العمل السياسي بعد أحكام قضائية في زمن نوري المالكي سيكون بإمكانهم المجيء للعراق ومواجهة القضاء لتبرئتهم، وبالتالي عودتهم للعمل السياسي" .


وقال الصحيفة وفقاً للمسؤول نفسه "إنه تم التوصل إلى "تفاهمات سياسية حيال الشخصيات التي أزاحها المالكي من العمل السياسي بموجب أحكام قضائية، بين قيادات سياسية مع رئيس الوزراء ورئيس الجمهورية وبدعم من بعثة الأمم المتحدة وواشنطن، بهدف تصفير أو إزالة تركة المالكي السابقة " ، مؤكدا ان "الاتصالات واللقاءات جارية حيال هذا الملف، ومن الممكن أن يحسم خلال الفترة القريبة المقبلة بعودة قسم منهم إلى العراق".


ونقلت الصحيفة عن "توقع عضو البرلمان العراقي عن تحالف القوى، عبد الرحمن اللويزي، عودة وزير المالية الأسبق رافع العيساوي إلى العراق قريباً، تحت عنوان التسوية" لافتا الى ان "سجل التحالف الوطني الحاكم حافل بمثل هذه الأمور، إذ سبق له أن سمح بعودة سياسيين مطلوبين سابقين مثل محمد الدايني".


وكان النائب محمد الدايني، الذي أدين بزمن المالكي بالإرهاب وحكم غيابيا بالإعدام، قد تمت تبرئته نهاية مارس/آذار من العام الحالي من نفس المحكمة بعد فتح التحقيق مجدداً".